فوائد حب الرشاد بالكامل وطرق استخدامه للحمل للعظام

حب الرشاد هو عشب سريع النمو صالح للأكل. موطنه الأساسي بلاد فارس. ينتمي عشب الرشاد إلى الفلفل والخردل والفلفل الأخضر والبذور. الأوراق والسيقان تأكل نيئة فقط في السلطة أو تستخدم لأغراض الطهي الأخرى.

وهو نبات عشبي سنوي, يبلغ حجمه 60سم عندما ينضج تماماً. تم العثور عليه ينبت على طول الطرق وفي الأراضي البور والمروج الجبلية والحدائق. إنها تفضل ظروف النمو البارد مع الشمس الكاملة أو الظل الجزئي, وتزدهر جيداً في الرطوبة. له جذر أبيض خيطي مع ساق منتصب, أخضر مزرق, متعدد الفروع. الأوراق القاعدية من حب الرشاد مفصصة ومزودة بأعناق طويلة. يحتوي حب الرشاد على أزهار بيضاء إلى وردية.

ويعتبر أن نشأته في بلاد فارس وانتشر في وقت لاحق إلى حدائق الهند وسوريا واليونان ومصر. لا يزال نبات حب الرشاد شائعًا وكثيراً ما يستهلك نوعًا من الخضروات المورقة في أوروبا ، وخاصة في الدول الاسكندنافية وهولندا وإنجلترا وفرنسا حيث يتم زراعته تجاريًا. بسبب مذاقه اللذيذ ، فإنه يزرع في جميع أنحاء العالم ويستخدم كإضافة صحية للسلطات والسندويشات.

 

القيمة الغذائية لحب الرشاد:

حب الرشاد وفوائده

بصرف النظر عن طعمه المميز ، يعتبر حب الرشاد مصدراً جيدا للمواد الغذائية والفيتامينات والمعادن. تستهلك 50 غراما من حب الرشاد 271 ميكروغرام من فيتامين K ، 34.5 ملغ من فيتامين C ، 173 ميكروغرام من فيتامين A ، 0.276 ملغ من المنغنيز ، 0.13 ملغ من فيتامين B2 ، 40 ميكروغرام من فيتامين B9 ، 0.124 ملغ من فيتامين B6 ، 0.085 ملغ من النحاس ، 0.65 ملغ من الحديد ، 303 ملغ من البوتاسيوم و 38 ملغ من الفوسفور.

فوائد حب الرشاد:

  • يقوم حب الرشاد بالحفاظ على الصحة وعلى حالة القلب والأوعية الدموية:

تشير الأبحاث العلمية إلى أن فيتامين (ج) يساعد على الحفاظ على الأوعية الدموية وصحة نظام القلب, لذلك قد يكون إضافة حب الرشاد في نظامك الغذائي أمرًا ذكيًا إذا كنت تحاول تحسين صحة القلب والأوعية الدموية. تشير الدلائل الحديثة إلى أن مستويات CRP (مستويات البروتين سي التفاعلي) هي مقياس فعال لمخاطر الإصابة بالقلب لدى الشخص ، وربما تكون أفضل من مستويات الكوليسترول في الدم.

علاوة على ذلك ، حب الرشاد غني بفيتامين K ، وهو عنصر غذائي مهم آخر من المفترض أن يلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على أن يكون القلب في حالة جيدة والأوعية الدموية. ببساطة عن طريق إضافة نصف أوقية من حب الرشاد إلى سلطتك ، ستغطي حوالي 100٪ من القيمة اليومية لفيتامين K.

 

  • مفيد للأم المرضعة:

يساعد الاستهلاك المستمر لحب الرشاد في تشجيع الغدد الثديية على بدء إنتاج اللبن لدى الأمهات المرضعات. بسبب هذه الخاصية السائدة في حب الرشاد ، يتم تشجيع الأمهات الجدد على تناول طعام يحتوي على حب الرشاد لتسهيل إنتاج الحليب. علاوة على ذلك ، لأنه يحتوي على محتوى عالي من البروتين والحديد في حب الرشاد ، فإنه يُعطى بشكل مثالي بعد الولادة للأمهات المرضعات.

 

  • يحارب الالتهاب:

حب الرشاد يتكون من كمية وفيرة من فيتامين A الذي يضعف الخلايا الحية في الجسم التي تسبب تلف الأنسجة والخلايا. فيتامين (أ) يساعد على منع الخلايا من أن تصبح مفرطة النشاط. عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع البروتينات الغذائية ، فإن هذا يسبب الحساسية الغذائية والالتهابات في نهاية المطاف. يمكن أن يساعد تناول فيتامين (أ) في الحد من مخاطر أنواع معينة من الحساسية الغذائية لأنه يساعد على منع هذا الرد المفرط الخطير. ترتبط المستويات المنخفضة من الالتهاب بتقليل خطر الإصابة بأمراض التنكس العصبي مثل مرض الزهايمر ومرض الشلل الرعاش.

 

  • يمنع هشاشة العظام:

طريقة استخدام حب الرشاد للعظام باضافتة الى الماء او اللبن وايضا يمكنك التدليك بزيت الرشاد ترتبط مكملات المنجنيز الموجودة في حب الرشاد للحد من هشاشة العظام ومتلازمة هشاشة العظام لأنها معدن أساسي ثبت أنه يضيف إلى كثافة العظام والكثافة المعدنية الكلية. يتكون نبات حب الرشاد الخام من 0.276 ملغ من المنغنيز وهو ما يمثل 12 ٪ من القيمة اليومية الموصى بها.

 

  • يقوم بحماية الجهاز العصبي:

فيتامين B2 الذي يوجود في حب الرشاد من الممكن أن يساعد في علاج الكثير من مشاكل الجهاز العصبي مثل مرض الزهايمر ، والتنميل ، والتصلب المتعدد ، والقلق ، والصرع وغيرها. يُعتقد أن فيتامين B2 (ريبوفلافين) ، عند استخدامه مع فيتامين B6 ، يكون ذات فاعلية في التعامل مع الأعراض المزمنة لمتلازمة النفق الرسغي.

 

  • الحمل والعيوب الخلقية:

فيتامين B9 مورد موثوق به للسيطرة على العيوب الخلقية أثناء الحمل وولادة الطفل. يتكون حب الرشاد من 40 ميكروغرام من فيتامين B9 وهو ما يمثل حوالي 10 ٪ من القيمة اليومية الموصى بها. من الشائع أن تكون النساء الحوامل اللائي يحافظن على نظام غذائي يعاني من نقص في هذا الفيتامين أقل احتمالًا في إنجاب طفل سليم. عيوب الأنبوب العصبي تكون واحدة من العيوب الخلقية المنتشرة نتيجة عن نقص فيتامين B9. وبالتالي ، فإن فيتامين B9 يحسن بشكل فعال من فرص الولادة لطفل سعيد صحي.

 

  • يساعد في علاج فقر الدم:

حب الرشاد يتكون من فيتامين B6 المطلوب لإنتاج الهيموغلوبين في الدم ، والذي ينقل عن طريق خلايا الدم الحمراء في جميع أنحاء الجسم كي يساعد في إحضار الأكسجين إلى الخلايا وتعبئة الحديد. عندما لا ينتج شخص ما خلايا دم حمراء كافية ، فقد يؤدي ذلك إلى فقر الدم الذي يؤدي إلى أعراض مثل التعب والأوجاع والآلام ، وأكثر من ذلك. تظهر الأبحاث أن تناول كميات كبيرة من فيتامين B6 يمكن أن يساعد في منع حدوث فقر الدم والحد من أعراضه في بعض الحالات.

 

حب الرشاد مع الحليب:

حب الرشاد مع الحليب لديه فوائد عديدة للجسم. يستطيع هذا المشروب تحفيز الجهاز المناعي وزيادة قدرته على محاربة الفيروساتوالبكتيريا. ويفيد الأسنان والعظام حيث يحتويان كلاً من حب الرشاد والحليب على الكالسيوم. ويعمل على علاج إلتهابات المفاصل وإعادة ترميمها ويساعد على التخلص من السمنة, حيث يحتوي حب الرشاد على سعرات حرارية قليلة. ويغذي البشرة والشعر ويساعد على التخلص من العديد من المشاكل. ويساعد الجسم في التخلص من السموم.

 

طريقة استخدام حب الرشاد:

  • تستخدم الأوراق بشكل رئيسي في السلطة ، على السندويشات ، وكخضار للأطفال.
  • يضاف حب الرشاد إلى الحساء والسندويشات والسلطات لنكهته الملموسة.
  • كما أنها تستهلك كبراعم ، ويمكن استخدام القرون الطازجة أو المجففة كتوابل الفلفل.
  • يشيع استخدام البراعم في السندويشات مع البيض المسلوق والمايونيز والملح في المملكة المتحدة.
  • يمكن تحميص البذور أو طهيها قبل الأكل.

أضرار حب الرشاد:

  • يجب الحرص من استهلاكه بكميات كبيرة, فقد ينتج عنه زيت الخردل الذي يحتوي عليه صعوبات في الجهاز الهضمي لدى بعض الأشخاص الذين لديهم حساسيه تجاهه.
  • يجب تجنبه أثناء الحمل لأنه يزيد من تقلصات الرحم ويمكن أن يسبب إجهاض.
  • يحتوي على goitrogens التي توقف امتصاص اليود في الغدة الدرقية, وبالتالي يمكن أن يؤدي إلى قصور الغدة الدرقية.

‎أضف رد:

‎بريدك الإلكتروني لن يظهر لأحد

‎مؤخرة الموقع